Skip to Content

دراسة - شركة ملابس جاهزة صغيرة تعتمد كلية على جنو/لينكس

Manal's picture

تعتمد الشركات المصرية بصورة كبيرة على البرمجيات مغلقة المصدر لأداء اعمالها. وهناك الكثير من الأسباب لهذه الظاهرة وعلى رأسها نقص المعرفة و عدم الوعى ببدائل تلك البرامج فى عالم البرمجيات الحرة/مفتوحة المصدر. و نجد دائما أن مديرى و مالكى الشركات لا يثقون بالبرمجيات الحرة (ذات التكلفة المعدومة ) ويكونوا حذرين منها. و هناك دائما سؤال شائع وهو "كيف يمكن لنظام تشغيل حر و مجانى أن يكون بكفاءة الويندوز؟؟". تقريبا كل شخص يمتلك نوعا ما من الخبرة مع الويندوز و ذلك يشعره أن الحصول على الدعم التقنى سيكون سهل.

والآن, ما رأيك فى عرض شركة مصرية حقيقية تعتمد على البرمجيات الحرة مفتوحة المصدر وحدها؟؟

الأستاذ/عمر بهى الدين هو صاحب شركة أبو يوسف التى تعمل فى تجارة الملابس الجاهزة وهو يعتمد اعتماد تام فى عمله منذ سنوات عديدة على الجنو/ليونكس و البرمجيات الحرة/مفتوحة المصدر, وهو راض جدا عن مستوى الأداء لهذه البرمجيات. وقد نسى تماما المعانة مع الفيروسات وعدم استقرار و تلف النظام, و وفر العديد من الأموال. إليكم القصة بالتفصيل:

منذ ست سنوات قام أحد أقارب الأستاذ/عمر ( والذى كان يدرس بالولايات المتحدة الأمريكية ) بعرض نظام تشغيل غريب على الأستاذ/عمر و أخوه, وكان هذا النظام هو جنو/ليونكس الذى لم يكون سهل أو معروف فى مصر كما هو الحال الآن.

و فى ذلك الوقت كان نظام تشغيل ويندوز موجود بالفعل فى شركة الأستاذ/عمر على أجهزة الشبكة الداخلية (2 كمبيوتر سطح مكتب و 2 كمبيوتر محمول) و لكن كان هناك جهاز كمبيوتر 386 يعمل بنظام تشغيل جنو/ليونكس كخادم ملفات فى الشبكة الداخلية. و بفضل مرونة جنو/ليونكس كان النظام يعمل بسلاسة تامة على 386 بعد غلق الخدمات الغير ضرورية و الغير مستخدمة. وكان أيضا يستخدم برنامج FoxPro لقواعد البيانات و الحزمة المكتبية من ميكروسوفت على جميع الأجهزة التى تعمل بنظام ويندوز الموجودة فى الشركة. ولكن كل ذلك على وشك التغير.

و حدث هذا التغير منذ ثلاث سنوات عندما قامت مباحث المصنفات الفنية بإرسال خطاب الى الأستاذ/عمر تطلب منه ضبط أوضاعه و التخلص من أى برمجيات غير مرخصة إن وجدت و إلا سيواجه غرامات مالية كبيرة و مصادرة للمعدات و الأجهزة, و ربما أيضا محاكمة قانونية. فاختار الأستاذ/عمر أن ينسى كل هذه الأمور و يوفر المال بالأنتقال الى البرمجيات الحرة/مفتوحة المصدر و نظم جنو/ليونكس والاعتماد التام عليها فى شركته.

وبدأ بالنظام المحاسبى , و بعد النظر السريع فى كلا من Nola و Compier و SQL-Ledger وقع اختيار الأستاذ/عمر SQL-Ledger لأنه نظام محاسبى قوى يمكنه أداء كافة أنواع المعاملات المالية.

و ايضا يستخدم الأستاذ/عمر الحزمة المكتبية من OpenOffice.Org (وفى بعض الأوقات Koffice ليتمكن من قراءة الملفات ذات امتدادات الحزمة المكتبية من ميكروسوفت مثل *.doc و *.rtf), و يستخدم سطح المكتب KDE.

و يستخدم فى الشركة نظام ليونكس ماندريك 10 ( بعد تجربة رد هات و سلاكوير و دبيان ) و تم أختيار ماندريك لسهولة استخدامه و دعمه للعربية منذ وقت طويل. وفى الوقت الحاضر يفكر الأستاذ/عمر بالانتقال إلى دبيان بسبب الثابت الكبير المعروفة به هذه التوزيعة.

و لقد واجهت الأستاذ/عمر بعض المشاكل بالنسبة لعتاد الكمبوتر ودعمه فى نظام جنو/ليونكس ( بعض مشاكل كروت الصوت القديمة والتى تم دعمها فيما بعد ), و أحد تلك المشكلات هى مشكلة كارت المودم الداخلى , وتم تخطى هذه المشكلة باستخدام مودم خارجى و الأنتقال إلى ADSL فور إتاحته.

و يتم الحصول على الدعم التقنى من المواقع المجانية لمجتمع البرمجيات الحرة/مفتوحة المصدر على شبكة الانترنت, فى بعض الأحيان يكون من الصعب الحصول على الأجوبة و لكن كل ما يحتاجوا إليه هو القليل من البحث.

و الأستاذ/عمر راض كل الرضا عن أداء البرمجيات الحرة/مفتوحة المصدر. فبسبب انعدام الفيروسات و صغر احتمال اختراق النظام على عكس الويندوز يقول الأستاذ/عمر أنه سعيد بالأنتقال إلى جنو/ليونكس لأنه لم يتطلب مهارات خاصة من الموظفين فكل مايقومون به هى أشياء بسيطة مثل التى أعتادوا عليها فى نظام ويندوز مثل ملف---->أفتح. وأيضا الوجهات الرسومية و القوائم و مجالات إدخال البيانات و ما إلى ذلك, كلها أشياء تتميز بسهولة الأستخدام وشبيهة بتلك الموجودة على نظام الويندوز.

و على الرغم من أن الأستاذ/عمر و موظفيه غير مبرمجين فهم أيضا ليسوا مجرد مستخدمين عادين , ففى أحيان كثيرة يجد الأستاذ/عمر نفسه يستخدم سطر الأوامر و أدواته للبحث عن بعض الأشياء وهو يشعر أن ذلك أسرع من استخدام الواجهة الرسومية.

عندما واجه الأستاذ/عمر الأحتياج إلى برنامج/خاصية و لم يجده فى تطبيقات البرمجيات الحرة/مفتوحة المصدر, بدأ فى التفكير فى طريقة يستطيع من خلالها المساعدة فى حل تلك المشاكل. كانت أحدى هذه المشاكل هى تحويل النظام المحاسبى الى اللغة المحلية, و أدرك الأستاذ/عمر فى الحال أنهم إذا لم يقوموا بالتعديل بأنفسهم فلن يتم حل هذه المشكلة أبدا, وبعد معرفة أن العملية بسيطة جدا قام هو بالتعريب بنفسه, و حتى الآن لا يزال الأستاذ/عمر قائما على الترجمة العربية لبرنامج SQL-Ledger.

و فى الواقع إن البرمجيات الحرة/مفتوحة المصدر تصلح لكافة الأعمال. و ينصح الأستاذ/عمر مالكى الأعمال الصغيرة الآخرى بالانتقال إلى عالم البرمجيات الحرة/مفتوحة المصدر إن كانوا يستطيعون التعمق قليلا فى عالم الكمبيوتر (أو ايجاد الموظفون القادرون على ذلك).

و نشكر الأستاذ/عمر على تعاونه (البرمجيات الحرة/مفتوحة المصدر قائمة على التعاون و المشاركة) و نشكره لوقته الثمين وعرضه لبعض الخصائص المفيدة جدا لبرنامج SQL-Ledger.

ونأمل أن هذة المقابلة الصغيرة تشجع مالكى الأعمال الصغيرة الآخرين على الأنتقال إلى البرمجيات الحرة/مفتوحة المصدر و التمتع بفوائدها الكثيرة مثل الثبات و الأمان و توفير الأموال. فربما تكون رؤية شخص قام بذلك بالفعل هى كل ما نحتاجه لأخذ تلك الخطوة.

رجاء اخطارنا أذا كنت تعلم بأى حالات آخرى لاستخدام أو تطوير البرمجيات الحرة/مفتوحة المصدر حتى نتمكن من تغطيتها.

وهذة بعض صور SQL-Ledger أثناء أداء بعض الوظائف.

ملاحظة: لم نتمكن من الحصول على صورة من خطاب المصنفات.

فاتورة مبيعات جاهزة للطباعة

أنشاء الفواتير ويمكن تغيير العملة و ايضا يمكن اضافة عملات ليتم التعامل بها فى الفواتير و يمكن تعديل الدخلات من خامات أو خدمات و كذلك المنتجات و المخرجات لتناسب نشاط الشركة

هذا بيان دخل للشركة (تجريبى)

أحمد الشربينى و أحمد المكاوى

الأستاذ/عمر يشرح بعض الوظائف فى برنامج SQL-Ledger (شريف ناجى و أحمد الشربينى )

هذا جهاز الكمبيوتر الثانى فى الشبكة الداخلية

Comments

مثال يحذى به

و الله انا سعدت كثيرا عندما رايت هذا النموذج الجيد للتاجر الذكي

الذى يجب ان نقلده و الى الامام دائما ........ م

Comment viewing options

Select your preferred way to display the comments and click "Save settings" to activate your changes.


Dr. Radut | book